3/20/2017



تعتذر غوغل عن عملاء الإعلانات لفشل محتوى يوتوب


(رويترز) - اعتذرت غوغل يوم الاثنين عن السماح بعرض الإعلانات إلى جانب مقاطع الفيديو المسيئة على يوتوب، حيث قامت شركات أكثر رفيعة المستوى مثل ماركس أند سبنسر و هسك بسحب إعلانات الأسواق البريطانية من مواقع غوغل.

علقت الحكومة البريطانية إعلاناتها على موقع يوتيوب بعد ظهور بعض إعلانات القطاع العام بجانب مقاطع الفيديو التي تحمل رسائل معادية للثأر ومعادية للسامية، مما دفع مجموعة كبيرة من الشركات الكبرى إلى أن تحذو حذوها.

تعد بريطانيا أكبر سوق لشركة غوغل أبجيت إنك خارج الولايات المتحدة، وتولد 7.8 مليار دولار بشكل أساسي من الإعلانات في عام 2016، أو ما يقرب من 9 في المئة من العائدات العالمية لعملاق الولايات المتحدة.



يقول مات بريتن، رئيس مجلس أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في الحدث السنوي لأسبوع الإعلان السنوي في لندن: "أود الاعتذار لشركائنا والمعلنين الذين ربما تأثروا بإعلاناتهم التي تظهر على محتوى مثير للجدل".

إلى جانب العلامات التجارية البريطانية المعروفة سحب المكونات، وقال بعض من أكبر شركات الإعلان في العالم المسؤولة عن وضع كميات هائلة من المواد التسويقية للعملاء كانوا يستعرضون كيف عملوا مع جوجل.

المقاطعة هي آخر صراع بين شركات الإعلان والعمالقة الإنترنت التي تراكمت المراكز المهيمنة في الإعلان الرقمي من خلال تقديم جمهور ضخم ليس فقط ولكن أيضا القدرة على تطبيق بيانات المستخدم لجعل الإعلانات أكثر استهدافا وذات الصلة.

أما بالنسبة للمجموعات الإعلانية الكبيرة مثل وبب، فإن شركات الإنترنت على حد سواء عميل ومنافس، في حين أن مجموعات وسائل الإعلام التقليدية مثل الصحف والناشرين الإخباريين عبر الإنترنت العامة عليهم التنافس معهم مقابل الدولار على الإنترنت.

صناعة هوستيل

وقال براين فايزر، أحد كبار المحللين في مجموعة بيفوتال للبحوث: "تواجه غوغل صناعة معادية لمالكي وسائل الإعلام في أوروبا ... ونتوقع أن يكونوا سعداء جدا لتسليط الضوء على إخفاقات السلامة التجارية المستقبلية".




"عموما، نحن نعتقد أن المشاكل التي ظهرت إلى النور سوف يكون لها انعكاسات عالمية حيث أن المسوقين في المملكة المتحدة قد يكيفون سياساتهم في المملكة المتحدة مع أسواق أخرى، كما أن المسوقين في جميع أنحاء العالم أصبحوا أكثر وعيا بالمشكلة".
وقالت وبب، أكبر شركة إعلانية في العالم، يوم الاثنين انها تتحدث مع العملاء وشركاء وسائل الإعلام مثل جوجل، الفيسبوك و سناب شات لإيجاد سبل لمنع العلامات التجارية من تشويه.

"لقد قلنا دائما جوجل، الفيسبوك وغيرها من شركات وسائل الإعلام ولها نفس المسؤوليات مثل أي شركة وسائل الإعلام الأخرى. وقال مارتن سوريل، مؤسس ورئيس الشركة البريطانية، إنهم لا يستطيعون التنكر كشركات تكنولوجية، خاصة عندما يضعون إعلانات ".

وقالت شركة بوبليسيس، ثالث أكبر شركة إعلانية في العالم، في بيان يوم الاثنين أنه من الواضح أن غوغل لم تفي بمعايير الإعلان وأن الشركة الفرنسية تقوم بمراجعة علاقتها مع غوغل.

وقالت جوجل يوم الجمعة انها عملت بجد لإزالة الإعلانات التي تظهر على صفحات أو أشرطة الفيديو مع خطاب الكراهية، والمحتوى غوري أو مسيء ولكن مع 400 ساعة من الفيديو التي تم تحميلها على يوتيوب كل دقيقة لم يكن دائما الحصول على حق.

وقال بريتين إن شركة غوغل قد التزمت بالقيام بعمل أفضل، وستبسط ضوابط المعلنين، وتضيف افتراضات أكثر أمانا، وتزيد من الاستثمار لفرض سياساتها الإعلانية بشكل أسرع.




وقالت متحدثة باسم غوغل أوك إنها ستنظر مرة أخرى في طريقة تعريفها للتعليق الحارق وخطاب الكراهية لرفع شريط الفيديو والمواقع المسموح بها للإعلان.

وفي يوم الجمعة، تمت دعوة المديرين التنفيذيين لشركة غوغل لمواجهة أسئلة من صناعة الإعلان وبريطانيا حول هذه المسألة.

وقال ممثلو تجار التجزئة ماركس وسبنسر وسينسبري وأرغوس والبنوك البريطانية هسك و ربس، ماكدونالدز، فرع المملكة المتحدة لمجموعة الإعلان هافاس وبي بي سي لرويترز أن شركاتهم قد توقفت عن الإعلانات.

وقال مصدر في شركة لويدز بانكينغ أن المقرض قد سحب القابس أيضا. وقال ممثلوهم إن آخرين مثل فودافون وباركليز وتيسكو كانوا يستعرضون السياسات.
0 تعليقات على " تعتذر غوغل عن عملاء الإعلانات لفشل محتوى يوتوب "