3/22/2017



الولايات المتحدة وبريطانيا توقف الالكترونيات في رحلات في كل من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا


فرضت الولايات المتحدة وبريطانيا اليوم الثلاثاء قيودا على الاجهزة الالكترونية المحمولة على الطائرات القادمة من بعض المطارات فى الدول ذات الاغلبية المسلمة فى الشرق الاوسط وشمال افريقيا ردا على تهديدات امنية غير محددة, وقالت وزارة الامن الداخلى الامريكية ان الركاب الذين يسافرون من قائمة محددة من المطارات لا يمكنهم ادخال اجهزة المقصورة الرئيسية اكبر من الهاتف المحمول مثل الاقراص ومشغلات الدي في دي المحمولة والحواسيب المحمولة والكاميرات, بدلا من ذلك، يجب أن تكون هذه العناصر في الأمتعة فحص.



وعلى الرغم من ان جماعات الحريات المدنية اثارت مخاوف من ان الرئيس الامريكى دونالد ترامب يسعى للحصول على حد اخر للحركة بعد ان تم الطعن فى حظر السفر من الدول ذات الاغلبية المسلمة فى المحاكم اتخذت بريطانيا خطوات مماثلة, وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني تيريزا ماي انه سيكون هناك قيود على المواد الالكترونية في المقصورة على رحلات من ست دول في الشرق الاوسط. وقالت وزارة الخارجية ان هذه الاجراءات ستنفذ بحلول 25 مارس.

وجاءت هذه التحركات بسبب تقارير تفيد بأن الجماعات المسلحة تريد تهريب أجهزة متفجرة داخل الأدوات الإلكترونية, وقال مسؤول بالحكومة الامريكية يوم الثلاثاء ان الحظر سيستمر "فى المستقبل المنظور" واضاف انه من الممكن توسيعه ليشمل مطارات اخرى ودول اخرى, ورفض المتحدث باسم البيت الابيض شون سبيسر الحديث عن المعلومات الاستخباراتية التي دفعت الى اتخاذ خطوات جديدة او شرح سبب استبعاد بعض الدول من القائمة, وقال عضو مجلس الشيوخ بيل نيلسون، وهو ديموقراطي في فلوريدا، انه "تحدث الى اجهزة الاستخبارات في نهاية الاسبوع، وهذا تهديد حقيقي", ويقول المسؤولون الامريكيون ان الجماعات المسلحة معروفة بتصاميم مبتكرة للقنابل، بما فى ذلك تضمينها داخل اجهزة الكمبيوتر. كما تفاخر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في اليمن بأحد صانعي القنابل الأكثر تخوفا في العالم، إبراهيم حسن العسيري.



وقال مسؤولون فرنسيون وكنديون انهم يدرسون ترتيباتهم لكن الحكومة لم تتخذ اجراءات امنية اضافية فى هذه المرحلة, المطارات التي تغطيها القيود الأمريكية هي في القاهرة. اسطنبول؛ مدينة الكويت؛ الدوحة قطر؛ الدار البيضاء، المغرب؛ عمان، الأردن؛ الرياض وجدة، المملكة العربية السعودية؛ ودبي وأبوظبي في الإمارات العربية المتحدة, وقال مسؤولون حكوميون كبار ان المطارات المتضررة تخدمها تسع شركات طيران تطير مباشرة من تلك المدن الى الولايات المتحدة حوالى 50 مرة يوميا, ويذكر ان شركات الطيران وهى الخطوط الجوية الملكية الاردنية ومصر للطيران والخطوط الجوية التركية والخطوط الجوية السعودية والخطوط الجوية الكويتية والخطوط الجوية القطرية والخطوط الجوية القطرية والإمارات والاتحاد للطيران لديها حتى يوم الجمعة لاعتماد السياسة الجديدة التى دخلت حيز التنفيذ يوم الثلاثاء, وقال المسؤولون انه لا توجد شركات طيران امريكية مدرجة فى القائمة بسبب عدم وجود رحلات مباشرة بين الولايات المتحدة والمطارات المذكورة, وذكرت بريطانيا ان قيودها ستطبق على الرحلات المباشرة من تركيا ولبنان والاردن ومصر وتونس والسعودية.

وتؤثر اللوائح البريطانية على الخطوط الجوية البريطانية و إيسيجيت و Jet2 و مونارتش و توماس كوك و تومسون و أتلس-غلوبال و بيغاسوس و إغيبتير و رويال جوردان و ميدل إيست إيرلينس و السعودية و الخطوط الجوية التركية و تونيساير, نصحت الخطوط الجوية البريطانية المملوكة لشركة إاغ العملاء المغادرين من المطارات المتضررة للوصول في الوقت المناسب عند تسجيل الوصول, وتراجع سهم إاغ بعد إعلان المملكة المتحدة، مع إيسيجيت أيضا أنهى اليوم في المنطقة السلبية, الاستخبارات الأخيرة, وقال مصدر حكومى امريكى انه بالرغم من ان القيود ناتجة عن تقارير متعددة عن تهديدات امنية، الا ان بعض اجهزة الاستخبارات الاخيرة وصلت الى هذا الامر مما ادى الى حالة التأهب الحالية, وقال مصدر اخر ان السلطات الامريكية تعتقد ان هناك تهديدا من مؤامرات مشابهة لحادث وقع فى العام الماضى فى الصومال حيث فجرت قنبلة مخبأة فى جهاز كمبيوتر محمول حفرة على جانب طائرة لكنها فشلت فى اسقاطها.



غير ان بعض الخبراء تساءلوا عما اذا كان الحظر المحدود يمكن ان يحسن الامن وقال انه معقد بسبب مخاوف سلامة الطيران حول البطاريات التى تعمل بالليثيوم المستخدمة فى العديد من العناصر الالكترونية التى اشتعلت فيها النيران, وقال البعض المحتمل ان هذا الحظر غير عادل, "الأمن لبعض الناس، وغيرهم من الناس لا شيء؟ وقال محسن علي، وهو مصري يتحدث إلى قناة رويترز في مطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك، إنه ينتظر لقاء صديق, وقال المسؤولون الامريكيون ان القرار لا علاقة له بجهود ترامب لفرض حظر على سفر مواطني الدول الست الاكثرية الاسلامية.

وفي 6 مارس / آذار، وقع ترامب أمرا تنفيذيا منقحا يمنع المواطنين من إيران وليبيا وسوريا والصومال والسودان واليمن من السفر إلى الولايات المتحدة لمدة 90 يوما. وقد اوقف قاضان اتحاديان جزء من الحظر بالرغم من تعهد ترامب بالاستئناف, وفي الوقت الذي انتقد فيه الديمقراطيون الحظر الذي فرضه الجمهوري ترامب على السفر، قال الممثل آدم شيف، كبير الديمقراطيين في لجنة الاستخبارات في البيت، انه يؤيد الاحتياطات الجديدة على انها "ضرورية ومتناسبة مع التهديد", بيد ان منظمة حقوق الانسان التابعة لمنظمة العفو الدولية قالت ان هذه القيود اثارت "مخاوف جدية من ان هذا قد يكون اكثر تعمقا متنكرا فى شكل سياسة".
0 تعليقات على " الولايات المتحدة وبريطانيا توقف الالكترونيات في رحلات في كل من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "